نزهة على شاطئ البحر

يتمثل سحر الفيزياء فى انها تفسر لنا كل ما بيدو حولنا من الظواهر الكونية تقريبا. ومن المهم ان نلاحظ ان الفيزياء توضح لنا كيف تتصرف الطبيعة؟ و لكنها لا تحاول ان تجيب على سؤال لماذا تتصرف الطبيعة بالطريقة اللتى تتصرف بها. فالبحث عن جوهر السبب خلف تصرف الطبيعة هو موضوع من الدرجة الثانية لايضيع فيه الفيزيائيون وقتا كثيرا. فمن المهم فى ظل سباق علمى محموم ان يعرف العلماء كيف تتصرف قوة الجاذبية وكيف نستطيع ان نبنى صاروخا نتغلب به على قوة الجاذبية وان نصل بواسطته الى ابعد الاجرام السماوية الممكنة. اما سؤال لماذا تتصرف قوة الجاذبية بهذه الصورة فهو سؤال جانبى وغير اساسى. كما ان قوانين الفيزياء تسمح لنا بعمل توقعات وتنبؤات دقيقة للظواهر الطبيعية المركبة.

ويتمثل جمال الفيزياء فى انها بأستخدام عدد قليل من المبادئ و القوانين بامكانها تفسير عدد هائل من الظواهر الكونية المخلتفة. وقد كانت البداية من قوانين نيوتن الثلاثة اللتى استطاعت ان تصف كل قوانين الحركة وكل ظواهر الميكانيكيا. ثم بعد نيوتن بفترة بسيطة ظهرت قوانين الحرارة الثلاثة اللتى  استطاعت بدورها ان  تعبر عن كل الظواهر الحرارية. ثم كان مكسويل وباستخدام 4 قوانين استطاع ان يبين كل الظواهر المغناطيسية والكهربية. ثم أتى اينشتاين ومعه ظهر قانونان يصفان قوة الجاذبية و يجسدان مبادئ النسبية. ثم كذلك كان الحال فى نظرية الكم حيث بدلالة 4 او 5 قوانين يمكن وصف كل الظواهر الذرية الدقيقة وما يترتب عليها.

اى ان 20 قانونا فيزيائيا او اقل يوضحون تماما كل ما يحدث حولنا من ظواهر فيزيائية. و ان هناك فى النهاية 20 خيطا فقط او اقل يحركون مسرح العرائس المتحركة اللذى نشهده اماما. وحيث ان هناك عدد هائل من الظواهر الطبيعية المختلفة ولكن هناك عدد محدود من القوانين الاساسية اللتى تصف هذه الظواهر فلابد وان كثير من الظواهر اللتى تبدو ظاهريا متباينة ومختلفة و لا يوجد جامع بينها تشترك فى نفس الخيوط المحركة. و لابد ان نستنتج ان القوة الكامنة خلف هذه الظواهر المختلفة فى كثير من الاحيان هى فى النهاية ذات قوة.

واذا اردنا رصد هذه الظواهر فليس علينا الذهاب بعيدا وليس علينا ان نقضى عمرنا بين جدران مختبر. فقوانيين الفيزياء موجودة الان امام اعيننا! وعلينا فقط ان نفتح اعيننا ونرى الاشياء على حقيقتها!. ويمككننا ان نبدأ دراسة الفيزياء من المكان اللذى نجلس فيه الان!!

وهناك كتب علمية عديدة تخصصت فى هذه الامر وهدفها هو فتح اعيننا على التطبيقات الفيزيائية فيما يحدث حولنا فى حياتنا اليومية. واحد الكتب فى هذا المجال واللذي قرأته من فترة ولكنه اسرنى ببساطته وجماله هو كتاب للبروفيسور جيمس تريفل وهو استاذ فى جامعة جورج ميسون الاميريكية. وعنوان هذا الكتاب هو الفيزياء من على كرسى البحر. و فى هذه الكتاب سنذهب الى شاطئ البحر لنراقب الظواهر الفيزيائية اللتى تجرى هناك ونحاول ان نتعرف على الخيوط اللتى تحركها. فخلف الاشياء الناعمة اللتى قد نلاحظها او لا نلاحظها تكمن كل قوانين الفيزياء و نرى ترابط الكون كله أمامنا. وخلف المشهد الرومانسى لشاطئ البحر يقبع معرض عالمي للفيزياء و الكيمياء و الجيولوجيا و الهندسة!!

وفى المرات القادمة سنحاول ان نتعرف على بعض هذه المظاهر وان نزور بعض اجنحة هذا المعرض!!

3 thoughts on “نزهة على شاطئ البحر

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>